مساحتها حوالي (101) دونم، الاحتلال الإسرائيلي يصدر أمراً بمصادرة أراضٍ شمال مدينة بيت لحم

2015-12-17 12:27:52

بيت لحم - استمراراً لسياسة الاحتلال بمصادرة أراضي المواطنين ومنعهم من الوصول إليها، خاصة بعد بناء الجدار الفاصل الذي مَنَعَ أصحاب أكثر من سبعة آلاف دونم من الوصول إليها في المنطقة الشمالية لمدينة بيت لحم، ومنها أراضٍ تابعة لبلدية بيت لحم بالإضافة للمؤسسات الدينية والجمعيات والمواطنين، فقد أصدَرَ وزير مالية الاحتلال أوامر بمصادرة أراضٍ تقع في المنطقة الشمالية لمدينة بيت لحم وأجزاء من مدينتي بيت ساحور وبيت جالا، تبلغ مساحتها (101,595) متراً مربعاً، لاستخدامها لاحتياجات عسكرية وأمنية لمدة (10) سنوات؛ فيما لم  يتم معرفة هذه الأراضي بالتحديد، كما لم يتم نشر مخططات تبيّن هذه الأراضي وأصحابها، وتتواصل البلدية في الوقت الحالي مع الجهات المعنية في محافظة بيت لحم ومؤسسة أريج وجمعية الدراسات العربية لمعرفة المخططات والأراضي التي يشملها القرار.

والأراضي المُصادرة بحسب الأمر:

(70,282) متراً مربعاً في منطقة جبل أبو غنيم و "صليّب"
(3,129) متراً مربعاً في المنطقة الشمالية للمدينة – الحاجز العسكري الشمالي
(28,148) متراً مربعاً جنوب شرق القدس، من أراضي مدينة بيت ساحور

وفي هذا الصدد، أعربَ مجلس بلدية بيت لحم عن استنكاره ورفضه الشديدين لهذا القرار، الذي يحرم المواطنين ومالكي الأراضي من حقهّم الطبيعي بالوصول إليها، أو استغلال البلدية لقطعة الأرض العائدة لها في تلك المنطقة لأغراض المنفعة العامة، علماَ بأنّ هذه المساحات تُعتبر المجال الحيوي ومنطقة التوسّع للمدينة والتي يُمكن التمدد والزراعة فيها.

ويُناشد المجلس البلدي فخامة الرئيس محمود عباس (أبو مازن) ودولة الدكتور رامي الحمد الله رئيس مجلس الوزراء، وجميع الدول والمؤسسات المعنية العمل من أجل وقف هذا القرار الجائر بحق مدينة المهد، نظراً للمخاطر التي يحملها على هذه المدينة وأهلها.

ويُهيب مجلس بلدية بيت لحم بجميع المواطنين المالكين للأراضي في المنطقة الشمالية للمدينة مراجعة بلدية بيت لحم ومحافظة بيت لحم في أقرب وقت ممكن، لتقديم الاعتراضات من خلال القنوات الرسمية.

يُذكر أنّ أصحاب الأراضي، وبالتعاون الدائم مع بلدية بيت لحم ومحافظة بيت لحم والصليب الأحمر الدولي والارتباط المدني والعديد من المؤسسات المحلية والدولية، قد طالبوا بشكلٍ مستمر الوصول إلى أراضيهم بالرغم من الرفض المستمر من قِبل سلطات الاحتلال، وطرقوا جميع الأبواب الممكنة، واستطاعوا الوصول إليها مرّتين فقط منذ بناء الجدار الفاصل.

مباشر من ساحة المهد