رئيسة بلدية بيت لحم تستقبل وزير خارجية أيسلندا وتطلعه على تحديات المدينة وترشيحها كعاصمة للثقافة العربية

2016-02-17 14:32:25
)

إستقبلت رئيسة بلدية بيت لحم الأستاذة فيرا بابون اليوم الأربعاء الموافق 17-2-2016،  وزير خارجية أيسلندا غونار سيفينسون والوفد المرافق، وذلك في دار بلدية بيت لحم، وبدورها رحبت بابون بالوزير الضيف وأعربت عن سعادتها بهذه الزيارة، ونقلت له واقع مدينة بيت لحم في ظل التحديات الجمة التي تواجه المدينة وبالأخص وجود جدار الفصل العنصري الواقع في قلب المدينة والذي فصلها عن توأمتها القدس،  بالإضافة إلى سيطرة الإحتلال الإسرائيلي على ما يقارب من 82% من مساحة بيت لحم ضمن ما يعرف بالمنطقة ( ج ) ما أدى إلى تراجع فرص التطور والتوسع وأعاق عمل البلديات في إقامة مزيد من المشاريع،  واشارت أن بيت لحم بحاجة إلى دعم أكبر كونها مرشحة في العام 2020 كعاصمة للثقافة العربية وكونها مدرجة على قائمة التراث العالمي ( اليونسكو )، كما وأكدت على ما أشاد به رئيس الوزراء الفلسطيني د. رامي الحمدلله أثناء إستقباله سيفينسون حول دعم أيسلندا المستمر لحقوق شعبنا المشروعة في الحرية وتقرير المصير، ودورها في مساندة الفلسطينيين في المحافل الدولية.

كما وتطرقت بابون الى انجازات بلدية بيت لحم منذ تولي المجلس البلدي الأخير من العام 2012، ومن أهمها النجاح في تصديق مخطط توسيع حدود المدينة من(5.2 ) كم2 الى ( 7.5 ) كم2 وذلك من خلال ضم المنطقة الشمالية والمعروفة بمنطقة حوض 4 طبيعي.

ومن جانبه شكر سيفينسون بابون على حسن الإستقبال، وأعرب عن سعادته بهذه الزيارة لما تحمله مدينة بيت لحم من قيمة عالمية، كونها مهد السيد المسيح،  وأكد أن بيت لحم تستحق أن تعيش السلام.

وتلا الإستقبال جولة في البلدة القديمة حيث أطلعته بابون على المشاريع التي تقوم بها البلدية، وتوجهو فيما بعد لزيارة  كنيسة المهد وأَطلعت بابون ضيفها والوفد المرافق على أماكن الترميم وما آلت إليه العملية، ورافقته إلى مغارة الميلاد، ومن ثم الى كنيسة القديسة كاترينا. ومن جانبها قدمت بابون للوزير الضيف هدية تذكاية عبارة عن علبة مصنوعة من خشب الزيتون وتحتوي على نجمة الميلاد بالإضافة إلى كتاب ينقل واقع بيت لحم وفعالياتها الثقافية والدينية.

مباشر من ساحة المهد