استضافته بلدية بيت لحم

2013-01-15 16:00:00

 

 

استضافته بلدية بيت لحم :التجمع الوطني يقيم حفل تكريم شهيدات محافظة بيت لحم

 

استضافت بلدية بيت لحم وتحت رعاية رئيسة البلدية فيرا بابون حفل تكريم شهيدات محافظة بيت لحم الذي نظمه التجمع الوطني لأسر شهداء فلسطين في مدينة بيت لحم بمناسبة يوم الشهيد الفلسطيني الذي يصادف السابع من كانون ثاني وذلك في ظل الاحتفالات بالأعياد الميلادية المجيدة ورأس السنة الجديدة وانطلاقة الثورة الفلسطينية العتيدة.

كما جاء هذا الحفل متزامناً مع الذكرى الثانية والعشرين لاستشهاد قادة فلسطينيين أجلاء ضحوا بأرواحهم الطاهرة لوطننا العزيز فلسطين.

وحضر الاحتفال نيافة المطران عطا الله حنا رئيس أساقفة الروم الأرثوذكس في بلدة سبسطية وعطوفة محافظ محافظة بيت لحم الوزير عبد الفتاح حمايل والعميد سليمان قنديل قائد منطقة بيت لحم ويوسف العارف امين سر حركة فتح اقليم بيت لحم والرائد زايد الشاعر مدير شرطة مدينة بيت لحم و محمد صبيحات الأمين العام للتجمع الوطني لأسر الشهداء وأعضاء مجلس بلدية بيت لحم نادر عزيزة و خليل المعطي ورولا الشويكي.

ابتدأ الحفل بتلاوة آيات من القرآن الكريم من سماحة الشيخ عمر حسان تبعه وقفة اجلال واحترام للنشيد الوطني الفلسطيني ولأرواح شهداء فلسطين.

من جهتها رحبت رئيسة بلدية بيت لحم فيرا بابون بأصحاب السماحة والنيافة والعطوفة والحضور جميعاً في دار بلدية بيت لحم، في رحم مدينة الميلاد.

وقالت بأننا نجتمع اليوم لنخلّد ذكرى الشهيد الفلسطيني، فاليوم باجتماعنا هذا بين أهالي الشهداء نرفع راية التحية والاكرام والعرفان لجميع من دفعوا بدمائهم حق شعب، حق دولة وحق أمة، فلهم كل التحية سواء كانوا شهداء أو شهيدات.

واقتبست بابون عن الرئيس الراحل والشهيد الأكبر أبو عمّار قائلةً "حياتي ليست أغلى من حياة أي طفل فلسطيني وهي ليست أغلى من حياة الشهيد الطفل فارس عودة، فكلنا فداء للوطن الغالي، فلسطين الأرض المباركة".

واشارت بابون الى ان وجود شهيدات فلسطينيات يحمل معاني كبيرة موضحة أن عدد شهيدات محافظة بيت لحم يفوق العشرون، فالشهيدة هي الزوجة والأم والأرملة والأخت والطفلة من مسلمة ومسيحية، فالمرأة بشهادتها لم تفرق بل نسجت بشهادتها ولاء مطلق لوطن اسمه فلسطين.

كما اشارت الى ان عطاء المرأة الفلسطينية انما أضاف عزة ومفخرة على معاناة الشعب الفلسطيني ليتكلل هذا كله بالحصول على شهادة ميلاد دولة فلسكين الحبيبة، حتى لا تذهب ألام شعبنا ومعاناته سداً.

كما ثمنت بابون العطاء والتضحيات والخدمات الانسانية التي يقدمها المتضامنون الاجانب مشيرة الى ان استشهاد التي قام د.هارلدفالديمار فيشر اسطفان تمثل نضالا انسانيا دوليا الى جانب الحقوق الفلسطينية مثمنة هذه التضحيات والنضال الاممي والانساني حيث تكلل نضاله بتقديم حياته اثناء تأدية واجبه كطبيب معالج ابان العدوان الاسرائيلي على محافظة بيت لحم.

كما وباركت رئيسة البلدية لذوي الشهداء والشهيدات حصولنا على شهادة ميلاد دولتنا فلسطين مشيرة الى ان دماء الشهداء لم ولن تذهب هدرا.

بدوره قال عطوفة المحافظ عبد الفتاح حمايل انه ان كان قد رحل عنا شهيد وترك وراءه أسرته وأبناءه فإننا جميعاً أهلهم وعائلتهم.

وأضاف حمايل ان الشعب الفلسطيني تعود دائما ان يعطي الوقت الكافي ليعبر خلاله ما يحمله من حب وعرفان للذين ضحوا بأغلى ما يملكون نحو عزة هذه الامة كما اكد حمايل الى ان الشهيد اذا ما رحل وترك خلفه زوجته وابناءه وأن الدم الفلسطيني الذي خضّب ارض فلسطين قد ابتدأ بتحقيق نصره والذي اوله اعلان دولة فلسطين رغم كل المحاولات لشطب الهوية الفلسطينية والتي كان آخرها استشهاد الفتى سمير عوض 16 عام اثر اطلاق 4 رصاصات اثناء الاحتفال بالشهداء

من جهته شكر الامين العام للتجمع الوطني في اسر الشهداء محمد صبيحات بلدية بيت لحم على رعايتها لإحياء يوم الشهيد الفلسطيني في بيت لحم خاصة والتي تعني الكثير لما لها من مكانة كبيرة في العالم ولانتمائتها الوطنية ومكاناتها المقدسة والحاملة في طياتها معاني السلام

كما شرح صبيحات تفاصيل استحقاق اسر الشهداء في الشتات والداخل مشيرا الى توفير الحد الادنى للأجورلأهالي الشهداء والتي قد اصبحت معقولة وجيدة حسب تعبيره

هذا وثمن عضو اللجنة المركزية عباس زكي الجهود المبذولة من ابناء الشعب الفلسطيني لاحياء يوم الشهيد الفلسطيني وأن قدر الشعب الفلسطيني كله أن يكون له النصيب في الشهداء من زوجاته وابناءه وذويه

المطران حنا عطا الله اشار الى ان الضغوطات والابتزازات التي تمارسها قوات الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني لا تزيده إلا قوة مشيرا الى انه لم يسلم من الاحتلال بيت او أرض أو مقدسات دينية اسلامية ومسيحية

هذا وقدم الشاعر ناصر التعمري ومحمد رجا المعطي القصائد الشعرية والتي ضمت معاني الاجلال والاكبار للشهيدات والشهداء الفلسطينيين

كما قدم مركز الرواد مخيم عايدة الفقرات الفنية المتنوعة والدبكة الشعبية ممثلة بمديرها عبد الفتاح ابوسرور

وفي نهاية الاحتفال قدمت الدروع لأهالي الشهداء تكريما وعرفانا لتضحياتهن وذويهن حيث جرى تكريم عائلات الشهيدات وهن رحمة رشيد عايش و عزيزة محمود دنون و رانية نصري خاروفة. و هدى محمود محمد الخواجا. آيات سمير الأخرس.وسمية موسى عابدة. كرستين جورج سعادة. نجود محمد غنيم. رفيدة خليل أحمد أبو لبن. نورا محمد جابرالمسالمة. أمل مصطفى محمد خليل ( العطابي). حليمة موسى احمد شوشه و رائدة امين عبدالله دعدوع و مريم سليمان عثمان صلاح و نداء سليمان محمود العزة و فاطمة عبد محمد زهران و حليمة عبدالعزيز احمد ا لطوس و رانا سعدي احمد القرجة و فاطمة عبد الرحيم خليل دعنا و عندليب خليل محمد سليمان.

 

مباشر من ساحة المهد