نعم، بيت لحم هي تراثٌ عالمي

2012-06-29 16:00:00

التاريخ: 29/6/2012

 

 

بيان صادر عن مجلس بلدية بيت لحم

 

نعم، بيت لحم هي تراثٌ عالمي

 

استقبل مجلس بلدية بيت لحم نبأ إدراج بيت لحم: كنيسة المهد ومسار الحجاج والبلدة القديمة على قائمة اليونسكو للتراث العالمي المهدد بالخطر بفيضٍ كبيرٍ من الفخر والاعتزاز، واعتَبَرَهُ تأكيداً من المجتمع الدولي على أهمية ومكانة بيت لحم الدينية والثقافية والتاريخية.

 

وإذ يُهنئ المجلس البلدي عموم أهالي بيت لحم والفلسطينيين ككل بهذا الإنجاز الكبير، يعبّر عن شكره العميق لكافة الدول الصديقة التي صوّتت لصالح تراث بيت لحم وفلسطين، فصوتكم هو صوت الحق والعدل الذي يحمي هذا التراث، كما يتوجه المجلس بأسمى كلمات الشكر والتقدير لكافة الجهات التي ساهمت في إعداد ملف إدراج بيت لحم: كنيسة المهد ومسار الحجاج والبلدة القديمة على قائمة التراث العالمي، والشكر الخاص لفخامة رئيس دولة فلسطين محمود عباس (أبو مازن) الذي بَذَلَ جهوداً كبيرة في سبيل إعداد ملف الترشيح والتصويت لصالحه في المنظمة الدولية، ودولة رئيس الوزراء الدكتور سلام فياض الذي تابع إعداد الملف منذ البداية، كما يوجه المجلس شكره الخاص لجميع الجهات المحلية التي تعاونت في إعداد الملف وهي وزارة السياحة والآثار ومركز حفظ التراث الثقافي بكافة طواقمه، وجميع الخبراء والوزارات والمؤسسات المعنية، جهوداً كبيرة تكللت بنجاح بيت لحم لتكون أول موقع فلسطيني على قائمة التراث العالمي المُهدد بالخطر.

 

إنّ مجلس بلدية بيت لحم يعتبر التاسع والعشرين من شهر حزيران يوماً تاريخياً لكافة الفلسطينيين، يوماً انتصرت فيه قيمُ الحق والعدل والسلام التي تجسدها كنيسة المهد، هذا المكان المقدس الذي انطلقت منه رسالة المحبة والسلام بولادة السيد المسيح له المجد، ويعتبر المجلس هذا الإنجاز استحقاقاً لمدينة بيت لحم وأقل ما يُمكن أن يقدمه العالم لحماية تراثنا الذي ورثناه عن آبائنا وأجدانا، وتاريخنا الذي يضرب في أعماق التاريخ، وهويتنا الثقافية التي نعتزُّ ونَفخر بها.

 

ويدعو المجلس العالم أجمع لزيارة بيت لحم، فأهلها والفلسطينيون ككل يرحّبون بالجميع في مدينة المحبة والسلام.

 

وفي هذا الصدد يأمل مجلس بلدية بيت لحم أن يكون كنيسة المهد ومسار الحجاج والبلدة القديمة في بيت لحم على قائمة التراث العالمي فاتحة لإدراج كافة المواقع الأثرية على قائمة اليونسكو للتراث العالمي المهدد بالخطر من أجل حمايتها.

 

هنيئاً لبيت لحم، وهنيئاً لفلسطين وأهلها.

 

مجلس بلدية بيت لحم

 

 

صور جانب من الاحتفالات التي جرت في ساحة المهد احتفالا بالمناسبة السعيدة

 

 

 

 

 

 

 

 

مباشر من ساحة المهد