رئيسة بلدية بيت لحم تترأس المؤتمر الدولي الدائم للمدن التاريخية بحوض البحر الأبيض المتوسط في دورته الحادية عشرة

2015-04-20 13:23:40
)

شاركت رئيسة بلدية بيت لحم الأستاذة فيرا بابون في  فعاليات المؤتمر الدولي الدائم للمدن التاريخية بحوض البحر الأبيض المتوسط والذي ترأسته في دورته الحادية عشرة، وانطلق في مدينة شفشاون المغربية بمجمع محمد السادس للثقافة والفنون في 16 و17 من نيسان الجاري. و انعقدت هذه النسخة من المؤتمر تحت شعار: " المدن الصغيرة والمتوسطة بما فيها المدن التاريخية: الإمكانيات والمسؤوليات"، مع العلم أن رئيس بلدية بيت لحم بصفته الإعتبارية هو رئيس لهذا المؤتمر منذ تأسيسه عام 1996.

وكان في استقبال بابون كل من  رئيس المجلس البلدي لمدينة شفشاون محمد السفياني، وعامل صاحب الجلالة على اقليم شفشاون  إسماعيل أبو الحقوق، ومن جانبها  تطرقت بابون في كلمتها امام المؤتمر  الى المتغيرات التي حدثت في المدن التاريخية وطبيعة قاطنيها، واشارت الى بيت لحم وكيف كان للاحتلال الأثر السلبي المباشر على المدينة وصبغتها التاريخية وامكانية التنمية والتطور فيها وخاصة بعد اقامة الجدار، وجاء في كلمتها أيضا "اليوم صورة مدينة بيت لحم آخذة في التغيير مع استمرارية الجدار الخرساني الذي فصل مدينة الميلاد عن توأمها مدينة القدس فصلا كلياً من الناحيتين الروحية و التاريخية. هاتان التوأمتان اللتان لطالما صمدتا في وجه كل المتغيرات،  صورة تتناقض مع الرسالة التاريخية للمدينة إذ إننا بحاجة اليوم الى بناء الجسور لا الجدران "

 وتناولت أيضا في كلمتها المشاكل الكبيرة التي تعصف في الشرق الاوسط وخاصة بعد تدمير معالم الحضارات التاريخية في كل من العراق وسوريا، وبناءً عليه اثارت الاستاذة بابون امام المؤتمر التساؤل التالي: كيف لمدن حوض البحر المتوسط ان تجتمع سويا للدفاع عن طبيعة وهوية ومقدسات هذه المدن ؟!

هذا وتضمن المؤتمر مناقشة قضايا هامة والحديث عن التجارب الميدانية والأمثلة الناجحة للمدن الصغيرة والمتوسطة، وخصوصا التاريخية منها، كما خرج المشاركون بتوصيات وتوجيهات تحدد الرؤية الاقتصادية والإستراتيجية من أجل تحقيق تنمية اقتصادية مشتركة في تلك المدن.
كما تضمن هذا المؤتمر  البحث في فرص التنمية المستدامة، مع تعميق النقاش العلمي حول سياسات الحكومات المختلفة المرتبطة بالقضايا التنموية، خاصة في دول حوض البحر المتوسط.

هذا وكان هناك العديد من المشاركين من المغرب وفلسطين وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا واليونان والجزائر وتونس، من باحثين وخبراء وأكادميين وشخصيات سياسية، هذا وأشرف على تنظيم هذا المؤتمر الجماعة الحضرية لمدينة شفشاون ومؤسسة البحر الأبيض المتوسط للتعاون والتنمية، بالتعاون مع معهد الدراسات والبرامج في حوض المتوسط ISPROM، وتم الاتفاق في ختام المؤتمر أن تترأس بلدية بيت لحم المؤتمر للعام القادم وأن تكون دولة الجزائر في دور النائب.

مباشر من ساحة المهد