بمناسبة مرور (10) سنوات على إتفاقية التوأمة بين بيت لحم وتورنيه البلجيكية: البلديتان تجددان اتفاقية التوأمة

2022-05-09 15:40:48
)

جددت بلديتا بيت لحم وتورنيه البلجيكية اتفاقية التوأمة التي تربط بين المدينتين والتي تم توقيعها منذ عشر سنوات في مدينة تورنيه، وتشمل التعاون في العديد من المجالات الاجتماعية والثقافية.

ووقع عن الجانب البلجيكي رئيس البلدية بول اوليفي، ونائبته كورالي لادفيد، وعن الجانب الفلسطيني نائب رئيس بلدية بيت لحم نادر راحيل، بحضور رئيس مجلس مقاطعة هينو سيرج هوستاش، ومستشار أول في سفارة فلسطين لدى بلجيكا حسان البلعاوي، وذلك في مقر المجلس البلدي لمدينة تورنيه خلال حفل حضره عشرات الشخصيات البلجيكية والفلسطينية الممثلة للمجتمع المدني الشريك في النشاطات بين المدينتين.

وأكد اوليفي، خلال الحفل، التزام بلديته بدعم نضال الشعب الفلسطيني العادل وذلك عبر إتفاقية التوأمة التي تسمح لسكان المدينة بالتعرف على واقع الشعب الفلسطيني القابع تحت الاحتلال ومقاومته بالوسائل السلمية الشعبية والتي تشمل أشكالاً متعددة من الثقافة والعمل الاجتماعي، والتي  تسمح أيضاً لسكان مدينته بالتعلم من تجربة الشعب الفلسطيني الغنية في مجالات متعددة.

من جهته، عبّر راحيل عن عميق شكر بلديته لمدينة تورنيه وسكانها، والتي تميّزت بدعمها لمدينة بيت لحم من خلال مشاريع ترميم أحد المباني القديمة في بيت لحم، والتي أصبحت بعد ذلك موقعًا لتدريب المسعفين العاملين في مستشفى بيت جالا وقد تم تحديد ذلك المكان فيما بعد كقصر مرقص نصار في مدينة بيت لحم القديمة والذي أصبح يعد ايقونة معمارية بيتلحمية، والذي يستخدم من قبل مؤسسة "معًا للحياة" كمركز للتدريب المهني والعمل للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة. بالإضافة الى دعمهم لجمعية بيت لحم العربية للتأهيل، ووقفها الى جانب مدينة بيت لحم في الظروف الصعبة وآخرها جائحة "كورونا".

كما أشار راحيل الى تقدير بلدية وأهالي مدينة بيت لحم الى مواقف بلدية وأهالي مدينة تورنيه الداعمة للقضية الفلسطينية والتي كان آخرها رفع العلم الفلسطيني في عدة مواقع في مدينة تورنيه احتجاجاً على سياسات الإحتلال الإسرائيلي. وفي هذا السياق أكد راحيل أن بيت لحم ستواصل رسالتها الوطنية والحضارية في دعم قيم المحبة والسلام والتعاون بين الشعوب رغم كل ظروف الاحتلال الإسرائيلي الذي يسعى لعزل المدينة عن محيطها الفلسطيني وإعاقة تقدمها.

وفي السياق ذاته، أكد رئيس مجلس مقاطعة هينو سيرج هوستاش، الذي منحه الرئيس محمود عباس المواطنة الفخرية الفلسطينية عام 2015، أن تجديد الاتفاقية بين البلديتين في هذا الوقت بالذات هو رسالة دعم للشعب الفلسطيني الذي يواجه حملة شرسة من سلطات الاحتلال الإسرائيلي تستهدف أرضه ومقدساته وممتلكاته في كل الأرض الفلسطينية المحتلة.

وعاد هوستاش إلى المحطات الرئيسية للعلاقة بين المدينتين في مجالات متعددة، والتي تظهر ترابطاً وثيقاً بين الشعبين الفلسطيني والبلجيكي، مؤكداً بأنه على المجتمع الدولي وتحديداً أوروبا الانتصار للقانون الدولي في فلسطين أيضا.

وللتدليل على حجم هذه الإنجازات التي تمت بين البلدتين، تم عرض تقرير متلفز أعدته القناة المحلية في المدينة واسمه "نو تلي"، والتي رافق فريق منها كل الوفود التي ذهبت إلى فلسطين.

بدوره، قدم المدير التنفيذي لجمعية بيت لحم العربية للتأهيل ادمون شحادة شرحاً عن عمل الجمعية في تجسيد قسم هام من التعاون بين بيت لحم وتورنيه في مجال التدريب والعمل الإنساني، حيث ذكر أن الجمعية استقبلت على مدار (10) سنوات أكثر من (700) متدرب ومتدربة من المدرسة العليا للتمريض في تورنيه والذين أمضوا فترة تدريب في الجمعية ببيت لحم واستفادوا من التجربة العلمية الفلسطينية وعادوا كسفراء لفلسطين في مدينتهم تورنيه.

وتم عرض فيلم قصير عن هذا التعاون، تم خلاله استعراض زيارة عدد من الوفود الطلابية، أعقبه نقاش مع مدير مدرسة التمريض العليا في تورنيه بير فيليكس، ومسؤول البرامج التربوية والمشاريع الخارجية جان فيليكس درسين، اللذين رافقا الوفود الطلابية إلى فلسطين وأشادا بالمستوى العلمي المتقدم للجمعية في بيت لحم والخدمات الجليلة التي تقدمها للمجتمع الفلسطيني الذي يحوي نسبة هامة من ذوي الاحتياجات الخاصة نتيجة القمع الإسرائيلي.

وتخلل الحفل أيضا، استعراض تجارب فريدة لفلسطينيين أثروا في المجتمع البلجيكي من خلال ثقافتهم الفلسطينية، فمنها شهادة قدمتها لاجئة فلسطينية قدمت من غزة إلى بلجيكا، وتقطن في إحدى مراكز اللجوء في مدينة تورنيه، شرحت فيها الظروف المأساوية التي يعيشها أهلنا في قطاع غزة والتي قادتها إلى اللجوء، بالإضافة الى تجربة مركز الكمنجاتي في رام الله بقيادة الفنان رمزي أبو رضوان، وأوركسترا مدينة تورنيه بقيادة الفنان ايليو بودمونت، والتي نتج عنها عمل فني مشترك بلجيكي فلسطيني باللغتين الفرنسية والعربية تم إطلاق عليه اسم "المنارة"، حيث يتم إنشاد أشعار محمود درويش، وقد تم تقديم هذا العمل في عشرات المدن البلجيكية والأوروبية وبعض المدن العربية، بما في ذلك بيت لحم. كما استمع الحضور، لتجربة فريدة في التواصل بين الفنانين الفلسطينيين والبلجيكيين نتج عنها تأسيس مدرسة سيرك فلسطين.

وبدوره، أشاد البلعاوي، في كلمته بالنيابة عن سفير فلسطين لدى بلجيكا عبد الرحيم الفرا، بالتعاون الوثيق بين المدينتين والذي يدخل في إطار أوسع في علاقات تعاون وتضامن بين (7) مدن بلجيكية وأخرى فلسطينية، تجسده "شبكة الهيئات المحلية البلجيكية من أجل فلسطين" وما يمثله ذلك من دعم مؤسساتي وشعبي هام للشعب الفلسطيني. ودعا البلعاوي السلطات البلجيكية والأوروبية إلى اتخاذ كافة الإجراءات والعقوبات الضرورية بحق دولة الاحتلال الإسرائيلي ودفعها لاحترام القانون الدولي أسوة لما يحدث في أماكن أخرى في العالم.

من ناحيتها، أكدت لادفيد عزم بلديتها توثيق العلاقات مع بيت لحم في العديد من المستويات كرسالة هامة لمؤازرة الشعب الفلسطيني الذي يخوض نضالا شاقا من أجل الحرية والكرامة منذ أكثر من (70) عاما، وقالت إنه ستكون هناك في الفترة القادمة سلسلة من الفعاليات الرسمية بين البلديتين توازي التعاون الوثيق بين هيئات المجتمع المدني في تورنيه وبيت لحم، والتي قد ينبثق عنها دعم تورنيه لمشاريع بنية تحتية في بيت لحم ومشاريع ثقافية ودعم في تجنيد الأموال لمدينة بيت لحم، وبشكل خاص إعطاء الموافقة المبدأية على تقديم مبلغ (١٠) الاف يورو لتنفيذ مشروع تأهيل شارع مؤدي الى كنيسة المهد.

 

مباشر من ساحة المهد