البيان الختامي - المنتدى العالمي السابع لمدن حقوق الإنسان في كوريا الجنوبية

2017-09-30 12:29:39

المنتدى العالمي السابع لمدن حقوق الإنسان في كوريا الجنوبية

هل نعيش في سلام؟ مدن حقوق الإنسان والديمقراطية

14-17 أيلول، 2017 / غوانغجو - كوريا

البيان الختامي

نحن المشاركون في المنتدى العالمي السابع لمدن حقوق الإنسان في كوريا الجنوبية:

نؤكد على رؤية مدينة حقوق الإنسان التي اعتمدت في المنتدى الأول في عام 2011 والمبادئ التوجيهية لغوانغجو لمدينة حقوق الإنسان المعتمدة في المنتدى في عام 2014.

نؤكد على مبادئ عالمية حقوق الإنسان وعدم قابليتها للتجزئة والترابط بين السلام والديمقراطية والتنمية المستدامة وحقوق الإنسان.

نعترف بدور الحكومة المحلية في تنفيذ حقوق الإنسان على أساس مبدأ التبعية بين الحكومة المركزية والحكومات المحلية.

يشجعنا إلى حد كبير روح غوانغجو التي لا تزال تلهم المدافعين عن حقوق الإنسان والدعاة الديمقراطيين في كوريا وخارجها.

نعرب عن تقديرنا العميق لمدينة غوانغجو الحضرية ومواطنيها لالتزامهم المستمر لاستضافة منتدى المدن العالمية لحقوق الإنسان منذ عام 2011 كمنصة سنوية للتبادل والتعلم والمناقشة حول إنجازات وتحديات وفرص مدينة حقوق الإنسان.

نرحب بمشاركة الرواد والمبتكرين الجدد في مدينة حقوق الإنسان وخاصة من الدول والمجتمعات المعرضة للصراعات والكوارث الطبيعية مثل الدول الجزرية الصغيرة النامية في آسيا والمحيط الهادئ.

نشعر بقلق عميق إزاء تصاعد الأزمة الأمنية في شبه الجزيرة الكورية ونحث جميع الأطراف المعنية على حل الأزمة عن طريق الحوار والوسائل السلمية.

نشعر بقلق عميق إزاء الأزمة الإنسانية المتصاعدة في ميانمار، ولا سيما حالة الروهينجا، ونطالب باتخاذ تدابير فعالة وتدخل من جانب جميع الأطراف لوقف الإبادة الجماعية الجارية.

نشعر بقلق عميق إزاء تفاقم أزمة حقوق الإنسان في الفلبين كما يتضح من الانتهاكات المستمرة لحقوق الإنسان، ونعرب عن تضامننا مع الضحايا والمدافعين عن حقوق الإنسان، بما في ذلك لجنة حقوق الإنسان الفلبينية.

نشعر بالقلق إزاء الانتهاكات المستمرة لحقوق الإنسان التي تحدث في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وندعو إلى حل سلمي للصراعات.

نشعر بالوحي من روح ثورة الشموع المدنية التي وقعت في الذكرى السنوية الثلاثين للحركة الديمقراطية الواقعة في حزيران 1987 ونتائجها الإيجابية لحقوق الإنسان والديمقراطية في كوريا الجنوبية.

نشجع قصص المشاركين حول التحركات والمبادرات الناجحة لمدينة حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم، مثل إندونيسيا والسويد.

نلاحظ النتائج التي توصل إليها أول اجتماع بين الدورات لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بشأن الحكم المحلي وحقوق الإنسان الذي عقد في جنيف في 4 أيلول 2017.

نتوقع من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة اعتماد القرار الجديد الذي يمنح اللجنة الاستشارية التابعة للجنة حقوق الإنسان ولاية جديدة لإعداد تقرير متابعة لتقييم التقدم المحرز منذ التقرير الأول للجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة في تموز 2015 بشأن الحكم المحلي وحقوق الإنسان، ووضع مبادئ توجيهية للحكومات المحلية وحقوق الإنسان.

نرحب بنتائج وتوصيات الجلسات الموضوعية حول قضايا مختلفة مثل المدينة، ونوع الجنس، والاقتصاد الاجتماعي وتنشيط المجتمع، والمدينة والمسنين، والمدينة والطفل، وتعليم الشباب، والديمقراطية القروية، والمدينة والبيئة، والعنف الحكومي وحقوق الإنسان، والإعاقة وحقوق الإنسان، والمهاجرين اللاجئين وحقوق الإنسان.

نرحب بالنتائج الإيجابية للدورات المميزة لتعزيز شبكات مدن حقوق الإنسان في كوريا الجنوبية.

نرحب بمبادرة مؤسسة 18 أيار للاحتفال بالذكرى العشرين لاعتماد الميثاق الآسيوي لحقوق الإنسان في غوانغجو في عام 1998،

نرحب بالمسودة الأولى لمبادئ غوانغجو التوجيهية للحكم المحلي وحقوق الإنسان التي نوقشت في حلقة العمل الرابعة للخبراء بشأن الحكم المحلي وحقوق الإنسان.

نرحب بنتائج الاجتماع السنوي الثاني لشبكة المدن الديمقراطية وحقوق الإنسان في آسيا الذي نظمته شبكة آسيا الديمقراطية ومدينة غوانغجو الحضرية.

نتوقع عام 2018 والذي يصادف الذكرى السبعين للإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والذكرى الخامسة والعشرين لإعلان فيينا، أن تكون فرصة حقيقية للحركة العالمية لحقوق الإنسان في مدينة حقوق الإنسان.

نتوقع عام 2018، والذي يصادف الذكرى السنوية السبعين للحكومة الكورية، فضلا عن دستور عام 1948 والذي جاء على ضوء التحرر من الحكم الاستعماري الياباني والذي دام 36 عاما، أن يكون فرصة جديدة في حركة مدينة حقوق الإنسان في كوريا الجنوبية.

الالتزام بالعمل:
 

 نلتزم بالعمل من أجل مجتمع أكثر سلاماً وشمولية وأمناً عن طريق تحول الصراع وصنع السلام من خلال إجراءات التضامن بين، مع تنفيذ التوصيات الصادرة عن الجلسات المختلفة خلال المنتدى.

نلتزم بتشجيع وتطوير شبكة عالمية من مدن حقوق الإنسان كمنصة لأصحاب المصلحة في شراكة مع الجهات الدولية للحكومات والمدن المحلية مثل لجنة المدن المتحدة والحكومات المحلية المعنية بالإدماج الاجتماعي والديمقراطية التشاركية وحقوق الإنسان.

نلتزم بالتنفيذ الكامل لخطة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة لعام 2030 عن طريق إضفاء الطابع المحلي على أهداف التنمية المستدامة في سياسات وبرامج الحكومات المحلية من خلال اعتماد نهج قائم على حقوق الإنسان.

نلتزم بالتنفيذ الكامل للخطة الحضرية الجديدة لموئل الأمم المتحدة الثالث (كيتو، تشرين الأول 2016) من خلال تعزيز الحق في المدينة،

نلتزم بالتنفيذ الكامل لتوصيات التقرير النهائي لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بشأن الحكم المحلي وحقوق الإنسان (تموز 2015)، بما في ذلك وضع مبادئ توجيهية للحكومات المحلية وحقوق الإنسان.

وسوف نجتمع مجددُ في غوانغجو للمشاركة في المنتدى الثامن 2018 لاستعراض ومراجعة تنفيذ الالتزامات المذكورة أعلاه ومناقشة التحديات والفرص الجديدة في تعزيز رؤية مدينة حقوق الإنسان على الصعيد العالمي.

مباشر من ساحة المهد