بلدية بيت لحم تحتفل بتدشين أعمال تأهيل الطابق الأرضي في مركز السلام ومعرض مخططات ساحة المهد

2021-12-21 16:31:22
)

احتفلت بلدية بيت لحم يوم الثلاثاء الموافق 21/12/2021 بتدشين أعمال تأهيل الطابق الأرضي في مركز السلام ومعرض مخططات ساحة المهد، ضمن مشروع "إعادة تصميم واستخدام المساحات العامة في بيت لحم" الذي يتم تنفيذه بالتعاون مع بلدية باريس بتمويل من الوكالة الفرنسية للتنمية.

وكان ذلك بحضور رئيس بلدية بيت لحم المحامي أنطون سلمان والقنصل الفرنسي العام في القدس السيد رينيه تروكاز، ومدير الوكالة الفرنسية للتنمية السيد مارتن بيريت، ومديرة مديرية الحكم المحلي المهندسة أروى أبو الهيجاء مدير مركز شرطة بيت لحم المقدم علي صلاح ونائب رئيس بلدية بيت لحم حنا حنانيا، وأعضاء المجلس شرين موج، وصالح أبو عياش، وسعادة سعادة، ومدير عام بلدية بيت لحم السيد أنطون مرقص وممثلين عن الأجهزة الأمنية وعن مؤسسات المدينة.  

 ابتدأت مراسم الحفل بكلمة رئيس بلدية بيت لحم، المحامي انطون سلمان، حيث شكر جميع الشركاء وخاصة بلدية باريس والقنصل العام في القدس والوكالة الفرنسية للتنمية ووزارة السياحة على دعمهم المتواصل لإنجاح المشروع وشركة أنسطاس للتصميم المنفذة للمشروع والحضور الكريم على حضورهم. وقال اجتمعنا اليوم لإعادة تدشين ما تم إنجازه من أعمال في مركز السلام- الطابق الأراضي والهدف من الأعمال هو ربط مركز السلام بساحة المهد لأن طموح بلدية بيت لحم هي استخدام الساحة لإعطاء مجال أوسع وفرصة أكبر للمواطنين لاستخدام الساحة. وأكد على أهمية ساحة المهد وعلى كيفية استخدامها بطريقة تُعطي انطباع إيجابي عن بيت لحم وأن تكون مساحة لأبناء بيت لحم وللزوار. وأعرب عن سعادته  وفخره بعلاقة الصداقة والتعاون التي تربط بلدية بيت لحم ببلدية باريس من خلال تعزيز العلاقات المشتركة والتعاون في مشاريع تخدم المجتمع المحلي في بيت لحم، وشكر وزارة السياحة ممثلة بمعالي الوزيرة رولا معايعة على تعاونها لتحقيق هذا المشروع ضمن رؤية إعادة استخدام المساحات العامة،  والتي ساهمت في تحديد الموقع وإعادة ترتيبه بطريقة تعطي المواطنين والزوار مساحة مناسبة لاستخدامه.

وبدوره، عبّر القنصل الفرنسي العام في القدس عن ميزة التعاون بين فرنسا وبيت لحم وبالأخص مع العاصمة باريس التي تربطها علاقة قوية مع مدينة بيت لحم. وقدّم الشكر للوكالة الفرنسية للتنمية التي قدمت وما زالت تقدم دعمها لبيت لحم من خلال الحكومة الفرنسية. وأكد على أهمية ساحة المهد وموقعها الرمزي الذي يقع أمام كنيسة المهد وضرورة تنفيذ هذا المشروع لتسهيل دخول المواطنين والوافدين الى المدينة الى هذه الساحة الهامة. وأكد على دعمه لتنفيذ هذا المشروع بالطريقة التشاركية الصحيحة التي يتم استخدامها أيضاً في مدينة باريس. واستغل القنصل العام هذه المنصة لتأكيد على دعم فرنسا لمدينة بيت لحم وأهاليها.

ومن جانبه، عبر مدير الوكالة الفرنسية للتنمية عن سعادته لوجوده في أهم مدن العالم، وعن فخره لكونه جزء من هذا المشروع الذي يجمع بين مدينة باريس وبيت لحم "مدن النور والسلام". وإن هذا المشروع سيؤثر على السياحة وعلى المجتمع المحلي بأكمله حيث سيجلب المزيد من السُياح وسيروّج للسياحة فيها، بالإضافة الى كونه فرصة لإبراز الثقافة الفلسطينية. وتمنى الصحة والسلامة لجميع سكان مدينة السلام.

 

ومن جانبه قدم نائب رئيس بلدية باريس للعلاقات الدولية رسالة عبر الفيديو عبّر فيها عن سعادته لمشاركته في حفل اليوم وشكر المحامي أنطون سلمان والموظفين الذين كانوا على رأس المشروع رغم العواقب التي فرضتها جائحة كورونا وأيضاً الوكالة الفرنسية للتنمية لدعمها المادي. وقال أن هذا المشروع العالمي هو الخطوة الأولى نحو مشروع تأهيل ساحة المهد الذي سيفتتحها رئيس بلدية باريس في العام القادم.

ثم تم الإطلاع على معرض مخططات ساحة المهد، الذي تضمن (14) مخططاً للساحة مقدمة من شركة أنسطاس للتصميم، تلاه زيارة الى المعارض القائمة في مركز لسلام "ستون عاماً بعدسة موريس ميكيل" و"كنعان..إبن الإنسان".

وفي الختام، دعا رئيس البلدية الحضور إلى حفل استقبال في مطعم مركز السلام الذي شمله المشروع.

مباشر من ساحة المهد