سلمان يشارك في ندوة "العدالة من أجل فلسطين" في مدينة مونبيليه الفرنسية ويتلقي عددا من الشخصيات السياسية والدينية

2017-10-16 11:55:36
)

شارك رئيس بلدية بيت لحم المحامي أنطون سلمان في أعمال ندوة "العدالة من أجل فلسطين" والتي نظمتها جمعية التضامن الفرنسية الفلسطينية ، في مدينة مونبيليه الفرنسية، كما إلتقى أثناء زيارته بعدد من الشخصيات السياسية والدينية.

وقد أوضحت الجمعية في بيان لها أن عام 2017 هو عام يحيي فيه الشعب الفلسطيني وأصدقاؤه ذكرى مرور مئة عام على وعد بلفور، مشيرة إلى أنها قررت تنظيم حملة متواصلة على مدار العام وفي جميع المدن الفرنسية بعنوان (مفاتيح للفهم، مفاتيح للتحرك).

وشملت الندوة ثلاث جلسات رئيسية تحدث فيها عدد من الشخصيات الرسمية من بينهم سلمان، ورئيس القائمة العربية المشتركة النائب في الكنيست أيمن عودة، والنائب الفرنسي في البرلمان الأوروبي باتريك لاهيك، ومستشار اول في  بعثة فلسطين لدى الاتحاد الاوروبي وبلجيكا ولوكسمبورغ حسان البلعاوي، والأستاذ الجامعي فيليب دوما، والباحث من منظمة بتسليم الإسرائيلية المناهضة للاحتلال ادام الوني، ورئيس رابطة حقوق الإنسان في مونبيليه ميشيل كلفو، ومسؤولة تنسيق إسرائيل فلسطين في منظمة العفو الدولية "امنيستي: مارتين بريزمر، ورئيس جمعية التضامن مع فلسطين في مونبيليه روبير كيسوس .

وتناولت الجلسة الاولى الاستيطان الإسرائيلي وسرقة الأرض الفلسطينية مع التركيز على الوضع في القدس الشرقية وبيت لحم، حيث تحدث سلمان عن سياسة الإستيطان الإسرائيلي وبناء المستوطنات التي تقوم بها في محافظة  بيت لحم، وقال: " إن الإحتلال الإسرائيلي سيطر على معظم مساحة المحافظة ما أدى إلى تراجع فرص التنمية والتطوير، وشرذمة المدن الواقعة في الضفة الغربية"، كما وتحدث عن أهمية نشر ثقافة جمعية التضامن وتوسيع قاعدة المشاركة الشعبية في اللجنة،  وتشكيل جماعة ضاغطة تستطيع تغيير المسار السياسي في فرنسا، مشددا على أهمية أن تأخذ فرنسا دورها للعمل على إحلال السلام العادل والشامل في فلسطين، وفي سياق حديثه أكد سلمان بأن السلام يجب أن يكون  قائما على الاحترام المتبادل، وحسن الجوار، والمساواة بين الشعوب، وقبول الشعوب لبعضها، والحرية والاستقلال لفلسطين، وإقامة الدولة على حدود 1967 وعاصمتها القدس، وترسيخ مبادىء ومفاهيم الكرامة الانسانية للجميع.

وفي الجلسة الثانية تم تناول قضية  دور المجتمع المدني في التضامن الدولي، والجلسة الثالثة جاءت تحت عنوان "لماذا تتمتع إسرائيل بالحصانة، وما هو المطلوب عمله، وما هو دور الاتحاد الأوروبي"، حيث تحدث فيها كل من النائب في الكنيست رئيس القائمة العربية المشتركة أيمن عودة، والنائب الفرنسي في البرلمان الأوروبي باتريك لاهيك، ومستشار اول في  بعثة فلسطين لدى الاتحاد الاوروبي و بلجيكا ولوكسمبورغ حسان البلعاوي.

هذا وإلتقى سلمان برئيس بلدية مونبيليه فيليب سوريل حيث جرى الحديث حول التوأمة التي تربط بيت لحم بمونبليه وأهميتها في بناء جسور التواصل بين المدينتين، ونشر ثقافة السلام، وتعزيز أواصر التعاون بين البلديتين، كما وتطرق سلمان إلى ( بيت لحم عاصمة الثقافة العربية 2020 ) وأهمية دعم هذا الحدث، ومن جانبه أكد سوريل بأنه سيزور بيت لحم العام القادم .

وخلال جولته إلتقى سلمان بعدد من رجال الدين المسيحيين في مونبلييه وبرئيسة مؤسسة باكس كريستي في فرنسا.

 

مباشر من ساحة المهد