الالتزام بالسلام والحوار ورعاية الخلق - وثيقة حقوق الإنسان أثناء زيارة رئيس بلدية بيت لحم إلى بينيفينتو الإيطالية

2017-09-30 12:36:09

فإننا ملتزمون بإعلان اقتناعنا الراسخ بأن الإرهاب يعارض الكمال الديني الحقيقي، وإدانة أي استخدام للعنف والحرب باسم الله أو الدين، ونلتزم ببذل قصار جهدنا للقضاء على الأسباب.

نلتزم بتثقيف الناس بالاحترام المتبادل والتقدير، حتى يكمن تحقيق التعايش السلمي بين الأفراد من مختلف الأعراق والثقافات والأديان.

فإننا ملتزمون بتعزيز ثقافة الحوار بحيث يتطور التفاهم والثقة المتبادلان بين الأفراد وبين الشعوب، لأن هذه هي شروط السلام الحقيقي.

فإننا ملتزمون بالدفاع عن حق كل إنسان في أن يقود وجوداً جديراً، وفقاً لهويته الثقافية، وأن ينشئ بحرية أسرته الخاصة.

نحن ملتزمون بأن نعيش مع المسؤولية الاهتمام بالحفاظ على الخلق، مع شروط مسبقة للتفكير، يترجم إلى إجراءات ملموسة لحماية البيئة ولتعزيز الرفاهية المستدامة للجميع.

نحن ملتزمون بالحوار مع الإخلاص والصبر، مع الاعتراف بالتنوع مع الآخرين، حيث انها فرصة لمزيد من التفاهم المتبادل.

نحن ملتزمون بدعم بعضنا البعض في الجهد المشترك للتغلب على الأنانية والإيذاء والكراهية والعنف، والتعلم من الماضي أن السلام بدون عدالة ليس سلاماً حقيقياً.

ونحن ملتزمون بأن نكون جنباً إلى جنب مع أولئك الذين يعانون من البؤس والتخلي، مما يجعلنا أصوات أولئك الذين ليس لديهم صوت، والعمل بشكل ملموس للتغلب على هذه الحالات، مقتنعين أنه لا يمكن لأحد أن يكون سعيداً وحده.

نلتزم بأن نجعل صرخة أولئك الذين لا يستسلمون إلى العنف والشر، ونود أن نسهم بكل قوتنا لإعطاء الإنسانية في عصرنا أملاً حقيقياً في تحقيق العدالة والسلام.

فإننا ملتزمون بتشجيع أي مبادرة تعزز الصداقة بين الشعوب، مقتنعين بأنه إذا لم تكن هناك آمال قوية بين الشعوب، فإن التقدم التكنولوجي يعرض العالم إلى مخاطر متزايدة من الدمار والموت.


بينيفنتو، 1 أيلول 2017

 كليمنته ماستيلا                                                                                المحامي أنطون سلمان
رئيس بلدية بينيفنتو                                                                              رئيس بلدية بيت لحم 

مباشر من ساحة المهد