أمثلة متداولة بين الناس

2014-11-27 14:06:33

حظيت الأمثال الشعبية على مدار العصور بأهمية خاصة لدى الشعوب، فقد كانت ولا تزال إحدى أكثر الوسائل التعبيرية انتشارا. وقد كانت الأمثلة الشعبية الفلسطينية جزءا لا يتجزأ من الموروث الثقافي الفلسطيني وركن من أركان تراثه العريق، فهي لارتباطها بحياة الشعب الفلسطيني اليومية ولتجسيدها ثقافة وحضارة وعادات وتقاليد هذا الشعب، بالإضافة إلى كون المثل يختصر في جملة قصيرة وبليغة تجربة حياتية من الواقع المعيش، كان من السهولة بما كان أن تنتقل هذه الأمثال من جيل إلى آخر.

والأمثال الشعبية الفلسطينية، استطاعت أن تعبر عن مختلف تجارب الحياة. وكان الناس يستمدون أمثالهم من حوادث واقعية، أو من حكاية أو نكتة شعبية ومن التراث الأدبي الشعبي العربي، وبعضها اقتبسوها من الأغاني الشعبية أو من معتقدات قديمة. وكان لملاحظة الطبيعة وأحوال الطقس والمعرفة الجغرافية نصيب وفير من الأمثلة الشعبية، بالإضافة إلى أن بعض الأمثلة تم أخذها من خلال تجارب إنسانية قد تكون سياسية أو اجتماعية أو تاريخية، وأخرى من خلال الاندماج مع ثقافات بلدان أخرى.

وبعض هذه الأمثال:

إبعد عن الشر وغنيله.
إخلع السن وإخلع الوجع.
إذا حبيبك عسل تلحسوش كله.
إذا غريمك السلطان لمين تشكي.
اربط الحمار مطرح ما بدو صاحبه.
أعط خبزك للخباز لو بوكل نصه.
أرض انشقت وبلعته.
إسأل مجرب ولا تسأل خبير (حكيم).
أقعد أعوج واحكي صحيح.
أكل الرجال على قدّ أفعالها.
أكل ومرعى وقلة صنعة.
إلعب وحدك تيجي راضي.
العز للرز والبرغل شنق حاله.
العين ما بتعلى على الحاجب.
الباب اللي بيجي منه ريح سده واستريح.
الجار للجار ولو جار.
الجود من الموجود.
الحبل على الجّرار.
الدواء عند عازته.
الزايد أخو الناقص.
الشمس ما بتتغطى بغربال.
الصديق عند الضيق.
العقل في راس ابن الآدم زينة.
العين بصيرة واليد قصيرة.
الغريق ما بخاف من رش المطر.
القرد في عين أمه غزال.
الكبر عبر.
الكذب حبله قصير.
الكلام إليك يا جارة واسمعي يا كنّة.
الكلام الحلو بتطلع الحية من جحرها.
المال السايب يعلم الناس الحرام.
الوعاء الكبير بسع الوعاء الصغير.

مباشر من ساحة المهد